حاضرة نهر شبريه

برلين.. قلب ألمانيا الأخضر

إبداع طبيعي ومعماري

تعد العاصمة الألمانية المدينة الأكثر خضرة في ألمانيا، فهي تمثل منتزهاً مفتوحاً منوعاً يضم الغابات الواسعة والحدائق العامة والعديد من البحيرات والأنهار. ومن يتجول في أمسيات الصيف الجميلة عبر الغابات الخضراء في منطقة (غرونه فالد)، أو في المحمية الطبيعية المتمثلة في جزيرة الطاوويس (بفاون إنزل)، سينسى أنه في مدينة كبيرة يزوروها سنوياً حوالي 146 مليون زائر من جميع أنحاء العالم. ففي هذه المدينة يوجد ما يقرب من 2500 مرفقاً من المرافق الخضراء والاستجمامية والترفيهية ونحو 180 كلم من الممرات المائية الصالحة للملاحة وكذلك حوالي 1700 جسراً، لتساهم جميعها في جعل برلين عاصمة الخضرة والمناظر الخلابة.

وبالإضافة إلى العديد من التجارب الطبيعية، سيذهل المرء أيضاً من إبداعات الهندسة المعمارية التي تميز الحدائق والمرافق الخضراء من القرون المختلفة. فبرلين تعتبر بحق قبلة لعشاق فنون الحدائق التاريخية والحديثة. ففي الماضي قام مصممون كبار مثل (بيتر جوزيف لنيه) و(جورج فنزسلوس فون كنوبلسدورف) أو مثلاً (كارل فريدريش شينكل) بترك إبداعاتهم هنا. وفي وقتنا الحاضر تساهم إبداعات المهندسين الشباب المشهورين في تحويل العاصمة الألمانية إلى أكثر الأماكن المثيرة للاهتمام في مجال هندسة الحدائق والمناظر الطبيعية في أوروبا.

 

(تيرغارتن).. من مرفق للصيد إلى منتزه شعبي

بين ساحة (بوتسدامر بلاتس) ونصب المحرقة التذكاري يتواجد قلب العاصمة الألمانية الأخضر المتمثل في منتزه (تيرغارتن). فمع مساحة تبلغ 210 هكتاراً، يعتبر هذا المنتزه الأكبر في المدينة وثاني أكبر منتزه داخلي حضري في ألمانيا. وكان يمثل في القرن السادس عشر منطقة للصيد، إلا أن الملك البروسي فريدريش الثاني قام في عام 1742 بتكليف المهندس (جورج فنرسلوس فون كنوبلسدورف) بتحويل مرفق الصيد هذا إلى منتزه شعبي.

وبعدها بحوالي 100 عام، عمل المهندس الشهير (بيتر جوزيف لنيه) على التصميم الجديد لـ (كنوبلسدورف) ذو الطابع الباروكي، حيث حوله إلى حديقة طبيعية بنمط إنكليزي وبقي على هذا النحو حتى منتصف القرن الماضي. وعلى الرغم من أن أيام الفوضى في القرن العشرين تركت بصماتها أيضاً على هذا المنتزه، إلا أنه ينتمي اليوم إلى أهم المنتزهات وأكثرها شعبية في المدينة، حيث يزخر دوماً بجموع الزوار من أهل برلين وضيوفها لاسيما العائلات.

 

حدائق العالم وموطن النباتات

وبالانتقال إلى (حدائق العالم) المتواجدة في الحديقة الترفيهية (إيرهولونغسبارك مارتسان) نكون قد دخلنا عالماً من نوع خاص، فهي تضم عدة حدائق عالمية جميلة (من الصين واليابان وكوريا وبالي ومن أوروبا والشرق أيضاً). وفي عام 2000 اُفتتحت فيها أكبر الحدائق الصينية في أوروبا، لتكتسب بذلك حديقة (مارتسان) وجهاً جديداً.

ومن الحدائق الأخرى التي تزخر بها برلين، تبرز الحديقة النباتية (بوتانيشر غارتن) التي تضم 22 ألفاً نوعاً من النباتات، وبذلك فهي تنتمي إلى أكبر الحدائق النباتية في العالم وأكثرها تنوعاً. كما تمثل موطناً لعجائب النباتات البرية بما في ذلك نباتات من جبال الهيمالايا ومن الطبيعة اليابانية ومن أمريكا الشمالية.

 

تجربة طبيعية ساحرة

أما حديقة (بريتسر) فقد تم اختيارها عام 2005 ضمن أجمل عشر حدائق في ألمانيا. وهي تتميز بمساحة شاسعة تبلغ 90 هكتاراً، وتضم بحيرات كبيرة وكورنيش رومانسي وجسور. وتمثل هذه الحديقة تجربة طبيعية ساحرة، حيث تزخر بأزهار النرجس البري والزعفران والزنبق والورود والشجيرات، كما تدعوك أصوات نوافير الماء إلى الاسترخاء التام. وتحتوي أيضاً على حدائق خاصة تمثل نقاط شعبية تجذب الزوار، كحديقة الساحرات الغامضة إلى جانب قلعة وحديقة للأعشاب من القرون الوسطى.

 

حيث كان يقف الجدار يوماً!

وبين الحي السكني (فيدنغ) و(برنتسلاور بيرغ)، حيث كان جدار برلين يمثل يوماً جرحاً في قلب المدينة نتيجة لتقسيمها، نشأ منتزه الجدار (ماور بارك) الذي ينتمي إلى الأماكن القليلة في المدينة التي كان من يحاول عبورها يلاقي حتفه. ولكن بعد فتح الحدود وإعادة توحيد برلين، تحول خط الجدار بسرعة إلى مساحات خضراء عامة ومنطقة للترفيه والاستجمام، إذ تزخر المنطقة بالعشب الأخضر وأشجار الفاكهة والنباتات البرية والزهور.

 

 
 
 
 

خريطة الموقع

معلومات أساسية


ابقى على تواصل معنا


شبكات


حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة لشركة بريدج:ميديا © 2014 bridge:media


إخلاء المسؤولية

almaniah.com موقع ألمانيا غير مسؤول عن محتوى المواقع الخارجية