مدينة جذابة على مدار العام

قد تجذبك بعض المدن لزيارتها، وقد تجذبك مدن أخرى لتكرر زيارتك إليها، ولكن قلة منها تلك التي تجعلك تعيش دوماً لحظات جديدة ومتفردة! وهذا ما ينطبق تماماً على مدينة ميونيخ التي تعتبر من المدن الجذابة التي تضفي على زياراتك إليها نكهة خاصة، بحيث يتحول كل فصل من فصول السنة إلى تجربة سياحية متجددة مليئة بالأحاسيس والذكريات، ناهيك طبعاً عن حسن الضيافة البافارية التي يبديها أهل ميونيخ تجاه زوار مدينتهم لاسيما الزوار العرب القادمين من منطقة الخليج. ولكن ما الذي يمكن أن تقوم به في كل فصل من فصول السنة؟

 

 

 

ما الذي يمكن أن تفعله في فصل الربيع؟

كن شاهداً على صحوة المدينة بعد شتاء طويل، واستكشف العديد من الأماكن والمعالم السياحية المهمة، كقصر (نيمفنبورغ)، الذي يقع في الجزء الشرقي في وسط مدينة ميونيخ، حيث يتميز القصر، الذي كان في الماضي المقر الصيفي لحكام بافاريا، بفنه المعماري بطابع الروكوكو الجميل، وحديقته الضخمة التي صممت على غرار حديقة قصر فرساي الفرنسي.

 

وعلى مقربة من هذا القصر الشهير، يمكنك زيارة (متحف الإنسان والطبيعة)، الذي يقدم عروضاً فريدة وفعاليات وأحداثاً ترفيهية مقاربة للعلوم الطبيعية، مما يجعل منه متعة كبيرة خاصة للعائلات.

 

ويمكن لعشاق القلاع تتبع آثار ملك بافاريا (لودفيغ) من خلال زيارة قلعة (نويشفانشتاين) الشهيرة عالمياً، وقلعة (هوهن شفافنغاو) و(هيرن كيم زيه). كما يمكنك القيام بجولة لطيفة داخل أزقة البلدة القديمة في (ريغنسبورغ) بشوارعها الضيقة أو جولة على الأقدام على طول نهر الدانوب. فمنذ عام 2006 تعد (ريغنسبورغ) ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي. ويُطلق على (ريغنسبورغ) لقب المدينة الخضراء وذلك لانتشار الحدائق والمروج حول وسط المدينة حيث يمكنك الاسترخاء بعد عناء يوم طويل.

 

وبالنسبة لمحبي كرة القدم فيمكنهم استكشاف العالم الشيق لكرة القدم من خلال جولة إرشادية داخل الملعب الخاص بفريق بايرن ميونيخ الشهير (أليانز أرينا)، حيث يعتبر يعتبر هذا الملعب الضخم من أجمل الملاعب على وجه الكرة الأرضية وفي نفس الوقت يعتبر ملعب الحواس. فتحت هذا السقف البديع يمكنك الاسترخاء بشكل تام، حيث يعطيك إحساساً رائعاً مع أكثر من 2800 وسادة هوائية تغير ألوانها لتزيد من حماس اللاعبين أثناء المباريات. وكل من يزور هذا الملعب يمكنه التمتع بيوم لا يُنسى، لاسيما مع توفر جولات للمشجعين وجولات للأطفال وأخرى خاصة بالدرجة الأولى، حيث يتم تقديم شرح وافٍ عن الملعب وما يحدث خلف الكواليس. وسوف يترك كل ذلك أثره الطيب في نفوس الزوار. ولا تنسى أن تدخر بعض الوقت لدخول متجر هدايا فريق بايرن ميونيخ الهائل.

 

أما عند زيارة استديوهات الأفلام البافارية، فيمكنك استكشاف مدينة الأفلام البافارية التي تم فيها تصوير أفلام شهيرة مثل فيلم (حكاية بلا نهاية) أو فيلم (الغواصة) (داس بوت)، إلى جانب العديد من العروض التي تحبس الأنفاس من شدة إثارتها.

 

ما الذي يمكن أن تفعله في فصل الصيف؟

استمتع بطقس الصيف المعتدل وتمتع بالطبيعة الخضراء والسماء الزرقاء، ولا تفوت فرصة زيارة بحيرة (تيغرن زيه) الشهيرة. فالشكل الحالي لهذه البحيرة، التي تقع بالقرب من المدينة، تكوّن خلال العصر الجيلدي، أي قبل 12000 عام تقريباً. وهنا يمكنك ركوب التلفريك والصعود إلى جبل (فالبيرغ) في (روتاخ إيغرن)، الذي يبلغ ارتفاعه 1722 متراً، للتمتع بمنظر البحيرة الرائع. وتعتبر بحيرة (تيغرن زيه) بالنسبة لأهل ميونيخ من الأماكن المفضلة للقيام برحلة ليوم واحد وذلك لقربها من العاصمة. وهي من المناطق الجذابة للاسترخاء والنقاهة.

 

ولمزيد من المتعة يمكن زيارة سوق الأطعمة (فيكتوالين ماركت)، الذي يعد أقدم أسواق ميونيخ وأكثرها شهرة. فمنذ القرن التاسع عشر تباع هنا كل أنواع الأطعمة المختلفة. وتجد هنا تشكيلة كبيرة من الفاكهة والخضراوات ومنتجات الألبان واللحوم والأسماك. ويمكن الحصول على جميع أنواع الأطعمة والفاكهة الغير موسمية، والتي تستورد يومياً من جميع أنحاء العالم. كما أن سكان المدينة اعتادوا على تذوق السجق الأبيض وتناول المشروبات المنعشة والجلوس حول عمود (ماي باوم) المزين.

 

وللتنزه والاستمتاع بالأطعمة الشهية، يمكن التوجه إلى المنتزه الأولمبي، فداخل مدينة الألعاب الأولمبية التي أُنشأت خصيصاً للألعاب الأولمبية الصيفية عام 1972، تتوافر المنشآت الرياضية المختلفة والبحيرات والمطاعم وقاعة الحفلات وحوض السباحة وملعب كرة القدم. وتقبع المنطقة كلها تحت البرج الأولمبي (أولومبيا تورم)، والذي يعتبر أعلى برج تلفزيوني في ألمانيا بارتفاع يصل إلى 290 متراً. ويمكنك الاستمتاع بالأطعمة الشهية في محيط مميز على ارتفاع 181 متراً في المطعم البانورامي الدائري الذي يمنحك مناظر خلابة من فوق ميونيخ.

 

أما عند زيارة الحديقة البرية في (بوينغ)، فستتمكن من مشاهدة الحياة البرية المحلية المتنوعة، لاسيما الطيور الجارحة، داخل الحديقة التي تبلغ مساحتها 50 هكتاراً.

 

ويمكنك أيضاً استكشاف بافاريا عن طريق القارب من خلال رحلة بحرية فوق نهر الدانوب بينما تستمتع بالطقس اللطيف والمروج الخضراء.

 

ولإدخال أطفالك عوالم الألعاب والمغامرات والتسلية والمرح، فما عليك إلى التوجه إلى مدن الملاهي الصيفية: (ليغولاند) و(بلاي موبيل). وتقع الملاهي العائلية (ليغولاند)  بالقرب من مدينة (غونتسبورغ) البافارية، وعلى الطريق السريع (إيه 8) وتبعد حوالي ساعة من ميونيخ. وتضم مدينة الملاهي هذه 8 مواقع ذات موضوع مع 50 قطار حلزوني وألعاب مائية جميلة وعروض حية وورش عمل، بحيث يمكن لأي شخص أن يتقمص دور بطل حقيقي أو قرصان أو فارس أو سائق سباق سيارات. وفي 2011 عرضت (ليغولاند) العالم الرائع لإمبراطورية حرب النجوم الشهيرة، حيث تمكن الزار من التعرف على خلفيات وكواليس مشاهد هذا الفيلم الأكثر إثارة، ليعيشوا جزءاً من هذا العالم الشيق.

 

وبدورها، تساهم ملاهي (بلاي موبيل) في مدينة (تسيرندورف) من إدخال السعادة والمرح إلى قلوب الأطفال. فبينما أنت تسعد بالاسترخاء والراحة، فإن أطفالك يستمتعون باللعب بألعاب (بلاي موبيل) ذات الحجم الضخم.

 

وتستمر الإثارة ولكنها تتلون باللون الأبيض، حيث يمكنك اللعب بالثلج في فصل الصيف! فعلى بعد ساعة فقط عن مدينة ميونيخ، ينتظرك (تسوغ شبيتسه) أعلى جبل في ألمانيا بارتفاع يبلغ 2962 متراً ليحملك على متن القطار المسنن إلى النهر الجليدي هناك، حيث يمكنك استكشاف النهر الجليدي والتمتع بالهواء النقي، فدرجات الحرارة المنخفضة وتساقط الثلوج تعد من الأمور التي يمكن أن تتوقعها دوماً في فصل الصيف.

 

وقبل العودة إلى ميونيخ لا تفوت فرصة زيارة موقع الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 1936 في (غارميش بارتنكيرشن)، والتي ترتبط بميونيخ بطريق سريع. وفي الصيف توفر هذه المدينة الرائعة الجمال الواقعة عند سفوح جبال الألب البافارية عروضاً لتسلق الجبال ورياضة المشي لمسافات طويلة.

 

 

ما الذي يمكن أن تفعله في فصل الخريف؟

تمتع بعالم ملون من الجمال والأناقة والابتكار، حيث يمكنك مثلاً استكشاف الحديقة الإنكليزية وهي مغطاة بأوراق الأشجار الحمراء والبرتقالية. ومن عالم الحدائق ننتقل إلى عالم السيارات المتمثل في (عالم بي إم دبليو) الفريد، حيث يمكنك هنا استكشاف هذا العالم، بدءاً من عروض وابتكارات السيارات والدراجات النارية إلى روعة التصميم والتكنولوجيا الحديثة ووصولاً إلى الفعاليات الثقافية الشيقة. ويتمثل الهدف الرئيسي من عالم (بي إم دبليو) في تسليم السيارات الشخصية. وهناك أيضاً جولات متخصصة لتوضيع كيفية تصنيع سيارات (بي إم دبليو). وفي أثناء قيام الكبار باستكشاف عالم (بي إم دبليو) أو تذوق الوجبات الشهية أو التسوق في واحد من متجري (بي إم دبليو) الرائعين، يمكن للأطفال استكشاف عالم السيارات في مكان خاص بالصغار.

وبدوره، يقوم متحف (بي إم دبليو)، منذ افتتاحه في عام 1973، بإثارة زواره بهندسته المعمارية الديناميكية وتصميمه الشهير عالمياً وتشكيلة معروضاته الفريدة من نوعها. وبعد التجديد وإعادة الافتتاح في عام 2008 يقوم المتحف بعرض تاريخ الشركة والعلامة التجارية وأحدث المنتجات بطريقة عرض مبتكرة ومدهشة. كما يقدم المتحف نظرة عامة حول المحركات والدراجات والسيارات من ماركة (بي إم دبليو) بطريقة فريدة لا يوجد لها مثيل على مستوى العالم.

ونبقى في عالم المتاحف، ولكننا نتوقف هذه المرة عند المتحف الألماني (دويتشه موزيوم)، الذي يعد أكبر متحف للتكنولوجيا والعلوم الطبيعية في العالم، حيث يقدم ورش عمل وبرامج خاصة موجهة للشباب، ويعرض آلات أصلية نادرة ونماذج لإعادة التصميمات الميكانيكية التقليدية. كما يقوم المتحف بتوثيق تطوير تقنيات السيارات والسفن والسكك الحديدية والطيران ورحلات الفضاء الخارجي.

ولا ينبغي تفويت زيارة مهرجان أكتوبر (أكتوبر فيست)، الذي يعد أكبر مهرجان في العالم. فهو يتضمن ألعاباً سحرية مثيرة للأطفال. ويعتبر هذا المهرجان من الأحداث الرائعة، حيث يستقطب أكثر من 6 ملايين زائر سنوياً. ويمكن للعائلات أيضاً التمتع بالأحداث المثيرة  ومشاهدة عرض (تراختن أومتسوغ)، الذي يعتبر أكبر عرض موضة للملابس التقليدية في العالم.

أما محبو الاستكشافات فيمكنهم القيام برحلة إلى مناجم الملح في مدينة (بيرشتسغادن)، حيث يتعرفون خلالها على عالم مثير تحت الأرض (الذهب الأبيض). فعلى مدار سنوات عديدة كان يسمح فقط لعمال المنجم بدخول نفق الملح ذي النظام المعقد. واليوم وبعد استخلاص الملح من المنجم لمدة زادت عن 500 عاماً تم افتتاحه للزوار ومحبي الاستكشاف كي يتعرفوا على كيفية استخلاص الملح ذي العلامة التجارية المعروفة باسم (باد رايشنهال). كما يمكن أيضاً تناول وجبة الغداء في هذا الموقع المميز.

أما عشاق التسوق فسيكون بانتظارهم إمكانيات تسوق متعددة، حيث أن مراكز التسوق في ميونخ تعد مثالية خاصة في الأيام الممطرة. فمثلاً، يعد مركز التسوق الأولمبي (أولمبيا آينكاوفس تسينتروم)، الذي تم افتتاحه عام 1972 أثناء إقامة الألعاب الأولمبية، أكبر مجمع للتسوق في بافاريا (أكثر من 135 متجراً مختلفاً)، وهو عبارة عن جنة تسوق لأهل ميونيخ وزوارها على حد سواء. وفي شرق ميونيخ يقع مجمع التسوق (نويبيرلاخ) أو (بيب) حسبما يُطلق عليه أهل ميونيخ. يقدم لكم المجمع تشكيلة ضخمة لأحدث المنتجات في أكثر من 120 متجراً. وهناك أيضاً مجمع التسوق (ريم أركادن)، الذي يوجد فيه أكثر من 120 متجراً ويقدم تشكيلة مختارة من المنتجات ذات القيمة العالية. كما أنه من السهل الوصول إليه سواء بواسطة السيارة أو المواصلات العامة.

وإذا كنت تريد التسوق لصغارك فإن المتجر المثالي هنا هو (شليشتينغ). ففي هذا المتجر يمكنك العثور على كل ما يخص الأم والطفل. وستجد كل ما تبحث عنه، سواء أكان ملابس حديثة أو أثاث لغرفة طفلك.

 

وعلى بعد 50 دقيقة من ميونيخ. توجد قرية (إنغلوشتادت) التي تضم أكثر من 200 متجر وبوتيك راق مخفض الأسعار، حيث تعرض أحدث الموضة والصرعات بأسعار مخفضة تصل إلى 60 في المئة على مدار العام.

 

ما الذي يمكن أن تفعله في فصل الشتاء؟

اكتشف الشتاء الساحر العجيب في جبال الألب البافارية، وانتهز الفرصة للاختيار بين الرياضات الشتوية المختلفة حول ميونيخ، إذ يمكنك على سبيل المثال التزلج على الجليد في (غارميش-بارتنكيرشن) في جبال الألب البافارية والتي تعد من أفضل الأماكن في العالم للتزلج. ويمكن استئجار أدوات التزلج من مدرسة تعلم التزلج (سكي شوله تسوغ شبيتسه-غرايناو) ذات اللغات المتعددة، كما توفر المدرسة دروساً خاصة للتزلج. كما تضم مقاطعات نمساوية مثل (تيرول) و(سالزبورغ) أماكن ممتازة للتزلج، فهي لا تبعد عن ميونيخ سوى ساعتين. وتنتظرك متعة التزلج في أطول منطقة طبيعية للتزلج في ألمانيا المتمثلة في جبل (فالبيرغ). وكبديل للعائلات هناك جبل (بلومبيرغ) الذي يتضمن مستويات صعوبة مختلفة. أما إذا فضلت البقاء في المدينة، فيمكنك ركوب عربة تجرها أحصنة داخل الحديقة الإنكليزية.

وبالرغم من برودة الجو في فصل الشتاء، إلا أن أطفالك يمكنهم التمتع باللهو داخل مدن الألعاب المغطاة في ميونيخ، والتي تعتبر المكان المثالي الرائع من أجل اللعب أيام البرد والطقس الماطر. فهنا يطلق أطفالكم العنان لأنفسهم ليقوموا باللهو واللعب والمرح دون أي إزعاج، حيث يجدون الكثير من الألعاب، بدءاً من السيارات الكهربائية الصغيرة ومروراً بالزلاجات ووصولاً إلى البحيرة الصغيرة التي توجد فيها قوارب بدواسات.

وبالنسبة لعشاق الأحياء المائية، فلا ينبغي عليهم تفويت زيارة عالم البحار (سي لايف أكواريوم) في وسط المتنزه الأولمبي، حيث يصحبك هذا الحوض بإسلوبه الفريد لإلقاء نظرة على عالم ما تحت الماء، والتعرف على النظام البيئي للأحياء المائية. وتتمثل قمة الإثارة في حوض البحر الأبيض المتوسط، والنفق الذي يمر من تحته ليمتع الزائر برحلة رائعة لرؤية عالم ما تحت الماء دون أن يتبلل.

وفي حال زرت بافاريا خلال الأسابيع الأخيرة قبل أعياد الميلاد، فلا تدع الفرصة تفوتك بالتجول في أسواق أعياد الميلاد العديدة، وتذوق المأكولات التقليدية، والاستماع إلى الموسيقى المحلية. وكل ما عليك فعله هو التعريج على العديد من أسواق أعياد الميلاد الموجودة داخل وسط المدينة، مثل سوق عيد الميلاد في ميدان (مارين بلاتس). ويمكنك تذوق الوجبات اللذيذة والأعمال اليدوية والعروض المختلفة والموسيقى في احتفال ميونيخ الشتوي المسمى (تول وود).  كما يمكنك أيضاً التمتع بسوق عيد الميلاد في مدينة (نورنبيرغ) المشهور عالمياً، والذي يجذب سنوياً أكثر من مليوني زائر.

 

أما محبو متابعة عروض لاعبي السيرك والحيوانات المتوحشة، فلا ينبغي عليهم تفويت زيارة سيرك (كرونه)، الذي يعد الأكبر في أوروبا. فهذا السيرك يقدم ثلاث برامج عالمية مختلفة في دورات شهرية. ويمكنك التمتع بالبرامج الشتوية من آواخر ديسمبر وحتى بدايات أبريل.